الجمعة، 6 أبريل، 2012

وداعا لتساقط الشعر ..



شعر المرأة يضيف إلى جمالها جمالا، وإلى جاذبيتها جاذبية؛ وذلك حين يكون على قدر كاف من البريق والحيوية والصحة.
وكل النساء يعرفن هذا، ويسعين جاهدات للحصول على أفضل الطرق التي تمنح شعرهن الصحة والجمال. ورغم كل محاولات المرأة للحصول على شعر جميل فقد تُعرِّض شعرها للتلف من حيث لا تدري، وقد تتعرض رغما عنها إلى بعض المشاكل والأمراض التي تصيب الشعر مما يُفقده بريقه وجاذبيته.


سقوط الشعر معاناة كبرى!

إن من أكثر ما يثير الفزع لدى المرأة أن ترى شعرها وقد بدأ في التساقط بشكل غير طبيعي، فيتحول بمرور الأيام إلى شعر خفيف ضعيف بعد أن كان متماسكا وقويا.

هذه المشكلة التي تُخيف المرأة، وتشعرها بأن بريقها سيبدأ في الذبول، حين تفقد تاج جمالها رغما عنها قد تكون المرأة محقة تمامًا عندما تفزع بسببها، حين تكون كمية الشعر المتساقط كبيرة وزائدة عن الحد الطبيعي، وهنا يجب التعامل مع هذه المشكلة، باهتمام وعناية وعدم التهاون بها حتى لا تزداد وتتفاقم. وقد تكون المرأة مبالغة في خوفها، ويغيب عن ذهنهاأن الإنسان يتساقط شعره بشكل يومي أثناء التمشيط أو الاستحمام ويسقط منه ما بين خمسين إلى مائة شعرة يوميًا. وهذه النسبة الطبيعية لا تعرِّض الشعر للتلف، أو الضعف، أو تقليل كثافته بأي حال من الأحوال، ولكن حين يزادد معدل التساقط عن المعدل الطبيعي يجب أن تلتفت المرأة إلى هذه المشكلة وتعالجها بأفضل الطرق كي لا يترك هذا التساقط آثاره مع الزمن.



ما هي أسباب تساقط الشعر ؟

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الشعر بشكل مرضي، وأهمها:

1- فقر الدم 

يعتبر فقر الدم و الإصابة بالأنيميا من أكثر الأسباب المؤدية لتساقط الشعر؛ حيث تقل نسبة الحديد في الجسم؛ مما يعمل على عدم تغذية بصيلات الشعر، وعدم وصول الدم إلى هذا الجزء من الجسم، ، فإذا كنتِ تعانين من فقر الدم يجب عليك اتباع نظام غذائي صحي يرفع معدل الحديد في الدم لديك، وبعدها سيبدأ شعرك في التحسن، ويتوقف عن التساقط، وستلاحظين تحسنا كبيرا في قوة شعرك وتماسكه بل وفي مظهره أيضا.

2- الاضرابات النفسية والضغوط العصبية

قد لا يتصور البعض أن الضغوط النفسية، والتوتر، والقلق، والإحباطات المتكررة تزيد من نسبة الشعر المتساقط بشكل ملحوظ، بل وقد تدفع ببعض الأشخاص إلى شد خصلات شعرهم بشكل لا إرادي.
فإذا كنت ممن يعانين من هذه الضغوط فحاولي قدر الإمكان التخلص منها، أو التأقلم معها، وحاولي اكتساب مهارات التعامل مع المشاكل والضغوط، والتمتع قدر المستطاع بالطمأنينة، والهدوء، والسلام النفسي، والرضا عن ما قدره الله لك، وأكثري من ذكر الله حتى تنعمين بالسلام النفسي لأن أعضاء الجسم المختلفة تتأثر بحالة الجسم النفسية بشكل كبير.


3- الطعام غير المتوازن

يحتاج الجسم إلى عناصر غذائية مختلفة، ومعادن مختلفة، وأنواع متعددة من الفيتامينات، حيث يلعب كل عنصر من هذه العناصر دورًا محددًا في بناء الجسم وتقويته، وتمتعه بالنضارة، والشعر جزء من الجسم، يتأثر بما يدخل إليه من غذاء، وكلما كان غذاؤك متكاملا ساعد ذلك على تماسك الشعر وعدم سقوطه، فالشعر لن يصبح جميلا بمجرد تغذيته من الخارج بالزيوت والكريمات، بل لابد أن تكون العناصر الداخلة إليه من الجسم متكاملة وتفي باحتاجاته، ومن أهم العناصر الغذائية والفيتامينات التي يحتاج إليها الشعر بشكل كبير: الكبريت والزنك والسليكون، والكالسيوم، والفسفور، والمغنسيوم، واليود، وفيتامين" c" و فيتامين "b" بأنواعه المختلفة.

3- المعاملة السيئة للشعر

من العوامل التي تساعد بشكل كبير في سقوط الشعر معاملة الشعر بقوة وعنف ؛ فهناك من النساء من يمشطهن شعرهن بقسوة، مما يساهم في سقوطه وتقصفه.

فإذا كانت المرأة تنتظر نتيجة مُرضية لمظهر شعرها يجب أن تتعامل مع ، وكأنها تتعامل مع طفل صغير يحتاج إلى اللمسات الحانية، والمعاملة اللطيفة.



LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
كونى انثي